اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


ثقافة

أزمة النشر في فلسطين

فصل المقال/ نمر سعدي

طالما ألحت عليَّ فكرة الكتابة عن صعوبة نجاح وانتشار الكاتب الفلسطيني المقيم داخل الخط الأخضر، لا لأنها ترسم تلك الإشكالية بين النصّ والمتلقي فقط، بل لأنها من جانب آخر، تعزِّز العزلة التي تُضرب حول أصوات عديدة لها فرادتها وتميّزها وجماليتها في الكتابة الفلسطينية الجديدة. من هذه الفجوة نستطيع أن نحدّد المسافة الفاصلة...

خطبت في الرابعة عشرة من عمرها فتوقفت أحلامها

فصل المقال/ سامية ناصر

شعرت أنه غريب، مختلف، لقد كان منغلقا، متسلطا، تدخل بكل تفاصيل حياتي، منعني من مصافحة حتى ابن عمي، فرض علي لباسا (دينيا). وكل مرة اعترضت على أمر ما، بكيت، صرخت أني لا أريده، تعرضت للضرب، ابي ضربني وأصر بأن لا يسألني أحد عن رأيي. لم تتدخل أمي في الأمر، وكنت وحيدة والخوف يتملكني.

رانيا عقل في معرضها الجديد "يعود للمرسِل"

فصل المقال/ غادة أسعد

معرض "يعود للمُرسِل" للفنانة الفلسطينية رانيا عقل يحمِلُ رسائل إنسانية عميقة، المعرض الذي أقيم مؤخرًا في جاليري البيت الأبيض في خِربة معين على حدود غزة، انطلق مِن منزل جدتها، العائلة الفلسطينية هُجرَّت، لكنّ البيت ظلّ واقفًا في المكان، ويكشِفُ المعرض نتاج مسارٍ وبحثٍ عميقيْن حول البريد الفلسطيني قبل النكبة.

إليكِ

فصل المقال/ يردينا حجاجرة

قادرة على انتشالك ورفعك. - إذا لم تتزوّجي، لا تشعري بالنقص أو الحزن، املأي حياتك ولحظاتك بأشياء وأشخاص تحبّينهم. - عندما أموت وأرحل، لا تنهاري، أرجوك لا تفعلي، سيتهشّم قلبي تحت التراب.ابنتي، كوني واثقة بأنّي سأحبّك

جروح الحبيب..

فصل المقال/ سهيل كيوان

بعد أسبوعين دعاني لاستلامها. كانت بضع زهرات في حوض على شرفة منزل فخم كأنه القصر، ليس هذا مكانها، هذا أيضا ما لم أرده! أريدها من منبتها، في سهل أو سفح، شقائق النعمان بمشهدها وكثافتها المثيرة للدهشة، التي تشبه صرخة وأوجاع الأرض، أو كما وصفها غسان كنفاني مرة في روايته التي لم تكتمل" برقوق نيسان"، مثل جسد شهيد ملأ جسده...

ولم نكن نتوقف/ نجوان درويش

فصل المقال/

سأُعيدها بالسرو والزّان وأَضواء الميناء في الفجر سأُعيدها موسماً بعد جميع الفصول ويوماً خارج الزمن سأُعيدها أُقسم بهذا الغيم- أيها المشرَّدون مثله سأُعيدها أَيها الراجعون مثله بعد هذا الليل وإن لم أَستطع واحدٌ منكم سيكمل هذا الوعد.

أصلّي/ دعاء كامل

فصل المقال/ غزة

"في أركاديا جيل من الرعاة يوشوشون الأرض موسيقاهم لتعمدهم بحليبها نهر من الكولونيا البيضاء ينبع من الأرض ويصب فيهم كولونيا الدم الأحمر كولونيا الجلد الأصفر كولونيا تماثيل العذراوات، الصوامع المقدسة، طيور السماء، البحر السرمدي، الأسماك الملونة كولونيا دموع الإله، الندى، خشب التوابيت، شغب الأطفال، ماء الحياة...

وجوه سورية

فصل المقال/ محمد بدارنة

ما يأتي إلينا هو صورهم في رحلة العذابات واللجوء، نأخذ فرصة ونلتقي باللاجئين السوريين والعرب في برلين في أيامهم الاولى من الوصول ليتصورا كما يشاؤون بضحكاتهم بتفاصيلهم الرقيقة دون التدخل بصنع الصورة . خلف كل وجه حكاية تصوير محمد بدارنة - برلين

هل يغفر لي؟/ يردينا حجاجرة

فصل المقال/

التقينا على مقعد قديم قبالة البحر، وجدته ينتظرني، ينفث دخان سيچارته اللعين. وصلت إليه، جلستُ على طرف المقعد، لم أستطع الاقتراب منه بالرغم من أنّني كنت في أحضانه البارحة.

نصوص عاشقة مستعجلة/ ربيع عيد

فصل المقال/

أحبُّ جُنّاز المسيح يوم الجمعة الحزينة، فهو يذكرني عندما وقفنا ننثر الورود معًا من الطابق العلوي في الكنيسة على جسد المسيح النازل عن الصليب والمسجى في دورة السرير، والأنوار مُطفأة إلا من شموع قليلة في الأسفل وأصوات التراتيل تصدح ورائحة البخور تفوح، فاسترقت اللحظة المعتمة تلك ولمستك مع كل وردة نازلة على جسد فادينا...

فلتسقُط الزُرقة.. وينطفئ الشمعدان/ تُقى تيتي

فصل المقال/

بعد الثورة رأيت عالمًا مختلفًا، لم أعد أرى مصر كما كنت أراها قبل التاريخ المعهود، "مصر التي في خاطري" كما غنتها أم كلثوم، لم تكن واقعية ولا موجودة أساسًا، كنت أرى في مصر الأهرامات والكشري وكوبري قصر النيل وجمال عبد الناصر، لم أر الفقر والجوع والشباب والسجون وما وراء القضبان، لم أر كل هذا إلا قبل عام حيث دخلت العالم...

أن تكون عربيًّا...عندما يغني الأصلانيّ لمستعمره \ صالح ذبّاح

فصل المقال/ صالح ذبّاح

ما يميّز هذه التجربة الغنائية ما بعد حداثيّتها الخلّاقة ،من خلال العمل على مستويين من التأليف بشكل فيه نوع من التضادّ المبدأي في بداية الأغنية كون الفّنان فلسطينيّا يغني أغنية عبريّة استقت من أغاني التيّار المركزيّ ، وبعدها يتآلفان مع مرور الثواني والدقائق، بطريقة قد تعزّي قليلا منظّري مدرسة فرانكفورت ، حيث أتى...

أملٌ يموت..

فصل المقال/ يردينا حجاجرة

"سأُزوّجها له"، قالها بلهجةٍ قاسية، موجّهًا سهامَ قمعهِ ونفوذهِ إلى صدرِ أمّها وقلبها هي. "أمل" فتاةٌ جليليّة، عشرينيّةُ الأوجاعِ والسّنين، ترعرعت في بيتٍ لا يعرف الفرح والحبّ، وأشياءَ أخرى كثيرة تحتاجها الأنثى في بدايةِ ربيعها. كان الحُزنُ حكايتها الأولى، وشغفها الّذي لا يخبو، وكان استهزاء...

يفضح عرضنا: جدية العمل في الكوميديا/ فايد بدارنة

فصل المقال/

كان المشهد الكوميدي الممسرح مليئا بالمركبات المسرحية من اختيار موسيقى وأغاني تنسجم مع المشاهد، إلى اختيار الملابس القادرة على انتزاع الضحكات من الجمهور، بل استطاعت الملابس والإكسسوارات أن تعرز وتقوّي الفكرة بين المشهد الحقيقي وبين قصص متخيلة للمشاهد. فنجد مثلا أن ملابس القراصنة ولغتهم الفظة في الحوار جاءت متناسبة مع...

من وراء الغنم/ أسماء عزايزة

فصل المقال/

يقع بصري على لافتة "بيت إيل". فأسير لأتفقد معبد أبي إيل؛ الإله الأعلى. وعند بابه أجد: "مكتب ارتباط- تصاريح دخول إلى إسرائيل"