اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2015-08-02 15:01:23
ثقافة ,, من وراء الغنم/ أسماء عزايزة
من وراء الغنم/ أسماء عزايزة

فصل المقال/

يقع بصري على لافتة "بيت إيل". فأسير لأتفقد معبد

أبي إيل؛ الإله الأعلى. وعند بابه أجد:

"مكتب ارتباط- تصاريح دخول إلى إسرائيل"

 

 

-              ما الذي جاء بكم إلى هذي التلال؟

 

-              نحن رعاةُ غنمٍ

               وقاطفو جمّيز

 

 

كنا في مواطننا نخزّ الثمرة حتى تسرع في النضوج

ثم أخذنا الربّ من وراء الغنم

وقال: "تنبأوا".

 

حجارة الرجوم التي بنيتم فيها معابدكم

بعد أن رأيتموها ساقطةً من الهواء

كنا سقطنا قبلها شهبًا من نارٍ

 

 

حلمنا عند المغيب بسلمٍ منصوبةٍ إلى الأرض

ورأسها إلى السماء

وكانت الملائكة تصعد

ثم تنزل

فأسميناها "بيت الله"

أطعناه

 

 

وتنبأنا

بأرض سخيّة

تنزل فيها الثمار إلى أفواهنا دون أن نقطفها

وتدر أغنامنا علينا لبنًا صافيًا دون أن نرعاها

وتسقط علينا كل يومٍ رجومٌ جديدةٌ

نبني فيها معابدنا ونسقفها بالقرميد

نختم تحتها تصاريح دخول

ونحظى بنومٍ هادئٍ

 

 

حين هممتُ بالخروج

سقطت مني عباءتي

وسقط رمحي

وصهل فرسي الذي كان غافلاً في جوفي

 

 

-              لا تمضِ

               لا تمسخنا

               لا تنظر في نومنا ونحن نيام

               فسوف لن تجد السلالم منصوبةً

              وشمسنا التي توارت خلف التلال لن تشرق ثانيةً

              ستجدنا ننتحر بالرجوم

              أو يخزنا الثمر في عظامنا

              أو تبقرنا الغنم

             فنهلك

 

 

-              وأنا كذلك

              "ما أنا نبيٌّ ولا ابن نبيٍّ

              إنما راعي غنم وقاطف جمّيز"

             وأريد أن أمضي

             دون تصريح من نبوءتكم

             فقط

            أريد أن أمضي

 

 

*من ديوان قيد النشر تحت عنوان "كما ولدتني اللدية"