اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2015-08-14 19:22:11
أخبار ,, تصعيد النضال لمناصرة محمد علّان
تصعيد النضال لمناصرة محمد علّان

فصل المقال/

لا شك أن كلنا مقصرون بحق محمد العلان الشاب ابن الثلاثين ربيعا المضرب عن الطعام منذ 60 يومًا حتى اليوم الجمعة، واليوم يدخل إضرابه اليوم التاسع والخمسين، نشعر بالخجل أمام هذا العملاق الذي فرض على العالم كله وليس على الاحتلال فقط إرادته، فرض بالجوع إرادته على السجان، كسر هيبة السلطات المجرمة أكثر من مرة، ومرّغ شرفها بالوحل عندما أخفقت السلطات بإطعامه بالقوة، ثم نقتله إلى مستشفى سوروكا، ولكن الأطباء هناك رفضوا ارتكاب الجريمة، كذلك رفض أطباء مستشفى برزيلاي أن يطعموه بالقوة، لأن هذا يتعارض مع القوانين الدولية ويعتبر جريمة حرب.

 

جريمة علان غير واضحة ولهذا يسجنونه إداريا بلا محاكمة، وهو يطالب بمحاكمته أو إطلاق سراحه، وهو مطلب وحق مشروع، وما يقوم به الاحتلال هو الجريمة الكبيرة، أولا لأن علان واقع تحت احتلال فهو من قرية عنابوس من الضفة الغربية ومن حقه أن يقاوم ثانيا لأنهم يعتقلون إنسانا بدون تقديم أي دليل قانوني ضده بارتكاب مخالفات .  

    

تحذيرات يوم أمس بأن علان يحتضر وقد يفارق الحياة، بعد أن ساءت حالته كثيرًا ولم يعد قادرًا على الرؤية بسبب ضعف بصره وصار يسمع طنينًا في أذنيه، تحتم علينا تصعيد النضال لإنقاذ  محمد علان في فرض شروطه على قوات الاحتلال وإطلاق سراحه كما حصل مع الأسير المحرر البطل خضر عدنان، وكل سوء يصيبه لا سمح الله تتحمل سلطات الاحتلال تبعاته.

 

كل التحية لمن خرج وتظاهر تضامنًا مع علان سواء على مفارق الطرق أو أمام مستشفى سوروكا أو أمام مستشفى برزيلاي أو في أي نشاط كان لدعم الأسير علان، ونحيي بشكل خاص شبيبة التجمع رفاقنا الأبطال الذين اصطدموا مع الشرطة يوم الإربعاء أمام مستشفى برزيلاي فاعتقلت منهم قصي أبو فول ورغد طربيه وخالد الترك ويارا محاميد لأربع وعشرين ساعة. وكانت السلطات  قد اعتقلت عددا من المتضامين في عكا على دوار غسان كنفاني يوم الأحد الماضي.

 

ستبقى سياسة الاحتلال بحق الأسرى عارًا يلاحق دولة اسرائيل.