اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2015-09-11 09:57:34
أخبار ,, تعطل 33 ألف طالب عربي عن الدراسة لا يحرك حكومة إسرائيل
تعطل 33 ألف طالب عربي عن الدراسة لا يحرك حكومة إسرائيل

فصل المقال/ توفيق عبد الفتاح

 ما زال خارج مقاعد الدراسة والحكومة 33 ألف طالب في 47 مدرسة أهلية في أنحاء البلاد، في أعقاب إضراب المدارس الأهلية المتواصل منذ بداية السنة الدراسية، فيما تتواصل الأعمال الاحتجاجية الهادفة إلى انتزاع حقوق هذه المدارس.

 

وفي هذا السياق اقتحم عدد من أهالي طلاب المدارس الأهلية الإجتماع الذي عقد أمس الخميس، في مكاتب لجنة المتابعة في الناصرة، بين ممثلي اللجنة ووزير الاقتصاد أرييه درعي ووزيرة الرفاه والأقليات جيلا جملئيل وطالبوا الوزيرين والمسؤولين بإيجاد حل للمشكلة التي يعاني منها 33 ألف طالب من طلاب المدارس الأهلية.

 

ورفع الأهالي  شعارات  تطالب بافتتاح المدارس الأهلية ومنحها الميزانيات اللازمة لحل أزمتها الإقتصادية.

 

وكان العشرات من أهالي طلاب المدارس الأهلية قد تظاهروا في وقت سابق في نتسيريت عليت تزامنا مع زيارة الوزيرين لمؤتمر الهايتك الذي انعقد في المدينة.

 

وطالب المتظاهرون بتلبية احتياجات ومطالب المدارس الأهلية بالحصول على الميزانيات التي تستحقها ، خاصة وأن هذه المدارس عُرفت بتاريخها المشرف في مجال التربية والتعليم .

 

ورفع المتظاهرون العديد من الشعارات ومن بينها "لا لتضييق الخناق على مدارسنا الأهلية "،"يا وزارة احترمينا عنا مطالب لبيها " والعديد من الشعارات .

 

وأكد الأهالي أنهم سيستمرون في النضال، وبخطوات احتجاجية حتى تفتح أبواب المدارس من جديد أمام الطلاب ومع الحصول على كافة الحقوق.

وفي سياق متصل نُظمت أمام مكاتب وزارة المعارف في نتسريت عيليت مظاهرة شارك فيها أولياء أمور طلاب في المدارس الأهلية، وتم نصب خيمة اعتصام ،وذلك تزامنا مع قدوم وزير الاقتصاد آرييه درعي  للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي .

 

وكان الاجتماع الذي عقد حول قضية المدارس الأهلية في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، يوم الإربعاء، بمشاركة مدير عام مكتب رئيس الحكومة، مدير عام وزارة التربية والتعليم، النائب د.أحمد طيبي، النائب د.باسل غطاس وأعضاء من لجنة المالية وممثلين عن المدارس وأولياء الأمور قد انتهى دون أي تقدم يذكر .

 

وعلم أن الاقتراحات التي قدمت لم تجسر الهوة التي ما زالت واسعة بين الطرفين حيث أن وزارة التعليم والحكومة اقترحا الوصول الى دعم 34% من المخصصات وليس 100% ، فيما قالت ميخال كوهن أن الوزارة مستعدة لإعادة ما تم خصمه في السنتين الأخيرتين ولكن ليس أكثر من ذلك.

 

ونظمت المدارس الأهليّة مظاهرة ضخمة في مدينة القدس، شارك فيها أكثر من سبعة آلاف مشارك أمام مكتب رئيس الحكومة، يوم الأحد الماضي.

 

وقال الأب عبد المسيح فهيم رئيس الأمانة العامة للمدرس الأهلية المسيحية إن المحادثات فشلت وأنه يجب تصعيد الخطوات الاحتجاجية، معلنا أن كل شيء رجع لنقطة الصفر، أي أن لا تقدم بالمفاوضات أبدًا.

 

من جهته دعا د. رياض كامل، مدير مدرسة مار يوسف الناصرة خلال  المؤتمر الذي عقد بعد نهاية الاجتماع : "عقب فشل المفاوضات مع الحكومة " دعا الأهالي لأن يذهبوا ويسجلوا أبناءهم في المدارس الحكومية، كوسيلة ضغط على الحكومة.

 

غطاس: المدارس الحكومية ليست الحل ونتجه نحو التصعيد

النائب باسل غطاس قال في تعقيبه لفصل المقال" أعتبر أن فشل اللقاء وتعنت الحكومة هو نتاج النهج الحكومي وسياستها وأن الأمور تسير نحو التصعيد لأن الفجوة بين موقف الحكومة والمطالب كبيرة وشاسعة، وأن حل الأمر لا يمكن بدون تدخل رئيس الحكومة وقرار من المستوى الحكومي الرسمي.

 

 وأضاف غطاس "لم أتوقع حلولا قريبة وسهلة، لذلك فإن المطلوب هو التصعيد والعمل المنظم على كافة المستويات والاستمرار بالإضرابات وتوسيع رقعتها، وكذلك تنظيم المظاهرات والحملات التضامنية، وهذا يجب أن يشمل المدارس نفسها والهيئات الوطنية القطرية".

 

 وحول دعوة البعض للتوجه للتسجيل لمدارس حكومية شدد غطاس أنه علينا ألا نتسرع لأن في ذلك ضررا كبيرا على مستوى نضالنا ومطالبنا العادلة، وأن التوجه للمدارس الحكومية ليس هو الحل رغم- أننا نعلم أنها خطوة تكتيكية- بل بتعزيز وتدعيم التعليم الأهلي لما له من خصوصية تاريخية وتعليمية وتربوية.

 

عمري: نصف طلاب الناصرة في المدارس الأهلية

وكخطوة احتجاجية ولممارسة الضغط، توافد، أمس الخميس، و(صباح اليوم الجمعة) المئات من أهالي مدينة الناصرة ونتسيرت عليت لبلدية الناصرة لتسجيل أبنائهم في المدارس الحكومية، إلى حين يتم إيجاد حلول لأزمة المدارس الأهلية.

 

وناشد رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب وائل عمري الأهالي  بالتوجه للبلدية وتسجيل أبنائهم في المدارس الرسمية للوصول إلى تسجيل 16 ألف طالب لغاية الأسبوع المقبل، مطالباب استيعاب طلاب الناصرة في مدارسها، لأن نصفهم من طلاب المدارس الأهلية. واعتبر عمري التسجيل وسيلة ضغط هامة لحل أزمة المدارس الأهلية.

 

بطحيش يدعو الى تسجيل في المدارس الرسمية كخطوة ضاغطة

من جهته قال مدير مدرسة المخلص في الناصرة، عوني بطحيش لفصل المقال،انه بعد فشل المفاوضات سنستخدم كل السبل المتاحة لممارسة الضغط على الحكومة لإيجاد الحلول العادلة لطلابنا ومدارسنا، مشيرا الى أن الدعوة للتسجيل في المدارس الحكومية جاءت من أجل ممارسة الضغط ووضع الحكومة أمام مسؤولياتها.

 

 وتساءل بطحيش كيف كان سيتصرف رئيس الحكومة لو كان 33 ألف طالب يهودي دون مدارس!!

 

 وحول جدوى التوجه إلى المدارس الحكومية قال بطحيش: أنا توجهت  إلى قسم المعارف في بلدية الناصرة وسجلت أبنائي الثلاثة كي تجد البلدية لهم مكانا في المدارس الحكومية بالمدينة. وطالب الأهالي أن يتوجهوا ويسجلوا أبناءهم في المدارس الحكومية، فيما طالب الدولة بأن تجد أماكن لطلاب المدارس الأهلية، منوها الى أن بلدية الناصرة تقف إلى جانب مطالبنا العادلة.