اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2015-11-06 11:14:42
أخبار ,, المتابعة تقرّر تنفيذ خطوات للتصدي لقرار إخلاء رمية
يسكن في رمية ما يقارب 170 نفراً في 50 منزلاً معظمها مصنوعة من الصفيح والزنك، مع الإشارة إلى أن القرية مقامة قبل قيام الدولة ومدينة كرميئيل التي أقيمت على أرضها وأراضي القرى العربية المجاورة
المتابعة تقرّر تنفيذ خطوات للتصدي لقرار إخلاء رمية

فصل المقال/ فصل المقال

عقُد مساء الأحد اجتماع للجنة المتابعة مع أهالي قرية رمية، في أعقاب صدور قرار المحكمة العليا بإخلاء القرية في غضون شهر.حضر الإجتماع رئيس لجنة المتابعة- محمد بركة، والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، عوض عبد الفتاح، والنائبان عن القائمة المشتركة د. باسل غطاس ود. عبد الله أبو معروف، ورئيس مجلس دير الأسد المحلي، أحمد ذباح، وعدد من الناشطين في الأحزاب العربية وجمعيات ناشطة في الجليل يناصرون قضية رمية ونضال أهلها.

ويسكن في رمية ما يقارب 170 نفراً في 50 منزلاً معظمها مصنوعة من الصفيح والزنك، مع الإشارة إلى أن القرية مقامة قبل قيام الدولة ومدينة كرميئيل التي أقيمت على أرضها وأراضي القرى العربية المجاورة.

وقدّم صلاح سواعد من سكان رمية تسلسلاً للأمور التي انتهت بأوامر قضائية تفرض عليهم "التخلي عن أرضهم" بينما أكد سواعد "أنّه حتى لو هدمت المنازل فإنّ الأهالي سيتشبثون ببناء الخيام والبقاء في رمية حتى يتم تحقيق مطالبهم الشرعية".

وتحدث النائب د. باسل غطاس، الذي يركز عمل لجنة متابعة قضية رمية، مؤكدا على ضرورة الوقوف إلى جانب أهلنا في رمية والتصدي لإخلائها بكل الوسائل الممكنة والمتاحة.

وقدّم محامي الدفاع، سليم واكيم، أمام الوفد شرحًا وتطرق إلى معاناة الحي منذ مصادرة الأراضي والمفاوضات التي تمت بين الأطراف والعروض التي قدمت للسكان، مشيراً إلى أن عدم الإيفاء بالوعودات من قبل ما يسمى بـ"دائرة أراضي إسرائيل"، أدى إلى انسحاب عدد من أهالي رمية، مؤكداً أنه من الناحية القانونية خسر أهالي حي رمية القضية، وعليه اليوم يتم محاولة لتقديم طلب لأبناء رمية الذين لم يكن يشملهم التفاوض قبل 20 عامًا.

وكُلّفت القائمة المشتركة بتكثيف جهودها داخل أروقة الكنيست خلال الأيام الثلاثة المقبلة وقبيل الجلسة التي ستعقد مع ما يسمى بـ"دائرة أراضي إسرائيل" ورئيس بلدية كرميئيل، عادي إلدار، إضافة إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مكاتب دائرة أراضي إسرائيل بالتزامن مع الاجتماع المقرر عقده الخميس القادم.