اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2015-12-11 11:50:40
أخبار ,, التجمع يدين قرار المحكمة ضد حداد ويؤكد تصديه للأسرلة
شدد التجمع أن القضية ليست قضية شخصية لمراد حداد ولا هي قضية حزبية تخص التجمع، بل هي قضية تخص كافة أبناء وبنات شعبنا، وعليه فإن المطلوب وحدة وطنية قوية ضد كل من تسول له نفسه المس بها خدمة للسلطة ولمآربها ضد جماهيرنا بلا استثناء من مسلمين ومسيحيين ودروز.
وصف التجمع قرار المحكمة بأنه قرار سياسي لا علاقة له بالقانون والعدالة، وهو ينسجم مع مخططات السلطة لإسكات صوت معارضة التجنيد للخدمة العسكرية والمدنية ودعم دعاته ومسوقيه.
التجمع يدين قرار المحكمة ضد حداد ويؤكد تصديه للأسرلة

فصل المقال/ فصل المقال

ردًا على قرار المحكمة التي أدانت عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي وعضو بلدية شفاعمرو، مراد حداد، حيثُ قررت المحكمة دفع تعويض بمبلغ 35 ألف شيكل، وخمسة آلاف شيكل تكلفة الدعوة، بادعاء أنّ "سُمعة" نداف "الطيّبة" تلوثّت وأنه كان هناك مسّ بشخصه وباسمه بسبب ما نشره مراد حداد.

وفي حديثٍ لفصل المقال مع عضو المكتب السياسي للحزب، صرّح مراد حداد قائلاً: "سنستمر بالتصدي لمشروع نداف بتجنيد المسيحيين وما زلنا مصممين على اعتبار "الخيانة ليست وجهة نظر"، واضاف: لن تردعنا المحاكم الإسرائيلية ولا المخالفات، ونحنُ مستمرون في نهجنا الذي نسيرُ عليه، مهما كلفنا الثمن، فهو في صُلب برنامجنا السياسي، منع التجنيد بالأساس، ومحاربة تجنيد المسيحيين كرسالة وطنية تبناها حزبنا منذ زمنٍ طويل".

وأدان التجمع الوطني الديمقراطي في بيان الصادر، الاثنين الماضي، حول قرار محكمة الصلح في عكا ضد عضو المكتب السياسي للحزب وعضو بلدية شفاعمرو، مراد حداد، بسبب ما كتبه عن الكاهن جبرائيل نداف.

وأكّد التجمع أنه يدعم ويساند مراد حداد في المعركة التي خاضها ويخوضها ضد كل من يحاول المس بالوحدة الوطنية وفي وجه كل من يقف مع السلطة ضد أبناء وبنات شعبه وفي التصدي لكل من يروج لمشاريع الحكومة الإسرائيلية وأذرعها الأمنية الهادفة إلى تجنيد الشباب العرب للجيش وللخدمة المدنية، والتي تجلت مؤخرًا في محاولات نداف الترويج لتجنيد الشباب العرب المسيحيين وفصلهم عن شعبهم وعن قضاياه.

ووصف التجمع قرار المحكمة بأنه قرار سياسي لا علاقة له بالقانون والعدالة، وهو ينسجم مع مخططات السلطة لإسكات صوت معارضة التجنيد للخدمة العسكرية والمدنية ودعم دعاته ومسوقيه.

وشدد التجمع على ضرورة تصعيد النضال ضد مشاريع التجنيد بإشكالها المختلفة، وعلى ضرورة التصدي لسياسة فرق تسد، بغض النظر عن هوية وشخصية من يحمل هكذا مشاريع ضد شعبه بكافة انتماءاتهم.

وشدد التجمع أن القضية ليست قضية شخصية لمراد حداد ولا هي قضية حزبية تخص التجمع، بل هي قضية تخص كافة أبناء وبنات شعبنا، وعليه فإن المطلوب وحدة وطنية قوية ضد كل من تسول له نفسه المس بها خدمة للسلطة ولمآربها ضد جماهيرنا بلا استثناء من مسلمين ومسيحيين ودروز.