اخبار ذو صلة
انضموا الى القائمة البريدية

البريد الالكتروني :


2016-05-09 00:42:26
تقارير ,, العنف يدخُل بيوتنا ويقتُل أحباءنا
عليه طرحتُ على الشيخ هاشم عبد الرحمن المبادر للجنة - حول تحفظاتي على اللجنة التي أعلن عنها، وطالبته بإعادة ترتيب البيت الفحماوي كما يليق بمدينتنا، إذ تجاهَلت اللجنة وتجاهل بعض الشخصيات الاجتماعية الهامة والمؤثرة في أم الفحم، وهذا الأمر لا يُساعد في تشكيل لجنة الصلح والإصلاح بما هو مطلوب، فكلُ شخصٍ قادر على التأثير الإيجابي له الحق بضرورة عمله ونشاطه
احتفالات وفرح في كفر مندا، وهدوءٌ غامر بعد بالإعلان عن فوز المرشح طه زيدان برئاسة مجلس كفر مندا المحلي ولم يكن الهدوء سببه الرضى عن نتيجة الانتخابات وإنما مصرع المأسوف على شبابه حبيب عالم جراء حادث طرق مروّع.
بالعودة إلى نتائج الانتخابات فإنّ المرشح طه زيدان، حصل على 5812 صوتًا مُقابل 4402 صوتًا، ليُعلَن عن المرشح طه زيدان رئيسًا جديدًا للمجلس المحلي في كفر مندا، بعد وفاة رئيس المجلس السابق المرحوم طه عبد الحليم عن عمر 63 عامًا.
العنف يدخُل بيوتنا ويقتُل أحباءنا

فصل المقال/ غادة أسعد

غادة أسعد

ماذا ننتظر أكثر مِن هذه الجرائم التي تحدث بقتلٍ مزدوج، إنها تقليعة جديدة، أن يقتُل اثنان في جريمةٍ واحدة، ولعلّها سبقٌ صحافي على مستوى البلاد.

نعرفُ أنّ عجلة الزمان تُسابِق الريح، وأنّ الحياة تتقدّم بِنا، يتغيّر شكلها، لتسير بوتيرة سريعة، وسط التطورات التكنولوجية ووسط التقدُم المادي، لكن في داخل بيوتنا، لا نزال صغارًا، أصغر وأوهى من بيت العنكبوت، في بيوتنا لا نزال ضعافًا، لا نستطيع فعل شيء، أمام العنف المستشري في بلادنا.

والسؤال المطروح: ما الذي نستفيده من هذه الجرائم، ففي النهاية يخسَر القاتل والمقتول، ولا يبقى مِن الشخص سوى تاريخه وإن لم يكن له أيُ خيرٍ في حياته، فحتى أهله لن يذكروه.

نتحدث عن مجتمعٍ تجاوزَ العُنف، صارَ الأمرُ أخطر بكثير، إنها سلسلة جرائم، وتبريرها الوحيد، قلّة التربيّة، انعدام الأمان، الفوضى، النقص في التوعية، الطمع، العدوانية، الانحراف، الانغماس في الفوضى، انعدام العلاقات بين الأبناء والآباء، المال- هذه ليست تحليلات شخصية، إنها تحليلات لجميع الباحثين والمفكرين في عالم الجريمة.

والسؤال الذي لا يَجد مَن يُجيب عليه هو: إلى متى؟! ونضيف عليه سؤالاً آخر: النتيجة.

هُنا عليّ أن أتطرق للجرائم الأخيرة التي وقعت في كلٍ من: شفاعمرو، عبلين، أم الفحم وكفر مندا، فرغم تفاوت الأحداث، إلا أنّ شيئًا واحدًا تجلّى في الأسبوعين الآخرين، مفاده، أنّ سفك الدماء سيستمر طالما أنّنا لا نُحرِك ساكنًا، وطالما أنّنا نُعوِّل على حُلمٍ لن يتحقق، وعلى شرطةٍ لن تفعل أكثر مما فعلته حتى اليوم، وهنا باتَ على أصحاب الخير والصلاح أن يفعلوا شيئًا، أن يغيروا مِن واقعنا من خلال تقريب القلوب واحترام الإنسان لأخيه الإنسان.

وفي هذا الموضوع تحدث الأستاذ والباحث علي حيدر من بلدة عبلين قائلاً : صحونا على مقتل امرأة؛ وإصابة ابنها؛ على خلفية سرقة. وفي هذه المرحلة التي هي من أصعب المراحل التي يعيشها مجتمعنا العربي. ولا مجال للصمت والسكوت، علينا جميعا العمل كلٌ من موقعه بصدقٍ وإخلاص. ويجب عدم الفصل بين الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لظاهرة العنف. فمن الضروري وضع خطة استراتيجية بمشاركة جميع الأطراف المسؤولة مع أهداف واضحة وبمشاركة بين الحكومة والمجتمع العربي قيادة وخبراء لمكافحة العنف والجريمة. خطة ممولة وتشمل أجهزة متابعة وتقييم. العنف قادر على أن يقوض المجتمع العربي من الداخل. اذا لم نعمل على مواجهته ومعالجة أسبابه، علينا أن نربي الأمل ونستعيد الثقة.

عبلين: كم كنت فخورًا رغم الحزن

وأضافَ علي حيدر قائلاً: برغم الحزن والأسى والألم العميق الذي عم بلدتنا عبلين، كنت فخورا  عندما سمعتُ كلمتي المتحدثين باسم العائلتين حسنين ونابلسي في مراسم قراءة الختمة على أرواح المرحومين محمد وابراهيم لدى كل واحدة من العائلتين. فقد تحدث الأخ العزيز يوسف حسنين (ابو محمد) باسم عائلة حسنين وأثر في نفوس وعقول مئات الحاضرين وأبدى مواقف عقلانية وإنسانية ومسؤولة وأكد على قيم التسامح والإصلاح ومحاربة العنف ونزع السلاح وأهمية التربية والحرص والحذر ممن يريدون زرع الفتن والشقاق والفساد بين الناس، وأكد على التزام العائلة بالهدنة وتجاوبها مع الفاعلين من أجل الإصلاح ودعا وناشد الشباب على التماسك بهذا العهد الذي التزمت به العائلة وعدم مسؤولية العائلة عن أي عمل فردي يقوم به شخص معين مناف لما التزمت به العائلة. وكان الأخ يوسف قد زين كلمته وشملت العديد من الآيات القرانية وأكد على ضرورة الاعتبار.

أما الأخ رازي نابلسي الذي تحدث باسم عائلته وأثر أيضا بمئات الحاضرين فقد أكد "ًأن يدنا ممدودة للصلح والتسامح، وقلوبنا تصلّي للوفاق وزيادة العقلاء، نستنكر العنف ونلعن الشر. إن مصابنا، ليس بمصاب عائلة، ولا أفراد، بل إنه لمصاب مجتمع، ووباء قاتل، ودمار ذاتي، وتفكّك مجتمعي وبلدي ووطني. يا أبناء هذا البلد، ويا جماهير شعبنا الكرام، نهيب بكم فردًا فردًا الوقوف للتصدّي لثقافة السلاح، والعنف والقتل أولًا. ومن ثم بقاؤكم إلى جانبنا حتى مرور هذه الأزمة لنقلع جذور العنف من مجتمعنا، نحن وأنتم. لقد خسرت عبلين زهرتين، وإن استمر الحال على ما هو عليه سنخسر كل يوم زهرة.

وأضاف نابلسي: نتقدّم بأحر التعازي لآل حسنين في مصابهم الأليم، ونسأل الله أن يمنحهم ويمنحنا الصبر والعقل. ونشكرهم، على صبرهم وعقلانيتهم وتصرفهم المسؤول، ونسأل الله عز وجل أن تكون مصيبتنا آخر مصائب هذا البلد، وهذا المجتمع. وأن نكون نحن، آخر ضحايا العنف والسلاح." وطلب من الموجودين قراءة الفاتحة لروح المرحومين. وقد شكر المتحدثون كل من شارك في الدفن والعزاء وكل من اتصل وكل من عمل على الإصلاح. فعلاً، أنا فخور بهذين الصوتين الصادقين المخلصين المسؤولين العقلانيين والحساسين. شكرا لكما فقد عززتما ثقتنا بأنفسنا. رحم الله المرحومين وعجل بشفاء المرضى وعجل بالصلح والتفاهم. ونأمل أن نتجاوز هذه الأزمة ونعتبر ونغير. علينا أن نربي الأمل ونستعيد الثقة بالذات.

شفاعمرو: جريمة تقتُل أحلام عائلة أبو جليّل

لم أعرفها مِن قبل، الآن عرفتها، لم يكن مهمًا بالنسبةِ لي أن أعرف أنّها تصفف شعرها لدى أعز صديقة لي، لم يكن يهمُني أنها تعمل مِن أجلِ إعالة أبنائها، لم يكن ليخطُر ببالي أنني سأسيرُ في مسيرة مشاعِل صامتة لأغيِّر مِن واقعٍ ظالمٍ وقاسٍ، وليسَ لَهُ لا أبٌ ولا أمٌ ولا شرف، ما يجري هو في الحقيقة "غياب الشرف"، هُنا يأتي الواقع الصعب الذي لا يُحاسِب القاتلين، ولا يُدينهم بشرفهم وأخلاقهم وجرائمهم. هُنا يأتي انتهاك الإنسانيّة والأخلاقيّة والمبادئ والدين ويمزِّق شمل عائلةٍ كانت مُترابطة فمزقها الطمع مِن أجلِ فتاتٍ مِن المالِ. لم أعرفها لكنني سمعتُ عن أخلاقها، سمعتُ من صديقتي أنّها إنسانة مكافحة، أنها تعمل مِن أجلِ قوتِ أبنائها، أنها جميلةٌ ليس بالشكلِ فحسب وإنما بالأخلاقِ والكلامِ أيضًا. وفي ليلةٍ غمرها الظلامُ اقترف المجرم أكثر مِن جريمة، اقتحام حُرمة البيت، وقتل سيدته، وطعن الإبن، فهل هناك أكبرُ مِن هذه الجريمة، لنقول "كفى".

بيان التجمع الوطني الديمقراطي حول جريمة قتل الراحلة ميرفت زيدان أبو جليل:

 “محاربة العنف والجريمة أولوية وطنيّة”

عقب عضو البلديّة السيّد مراد حداد على حادث القتل البشع الذي راحت ضحيّته المرحومة مرفت أبو جليل، في بيان له باسم التحالف الوطني الديمقراطي ( التجمّع وأبناء البلد) موضحا: "لقد تلقينا خبر وفاة المغدورة كالصاعقة، حزنٌ مضاعف في هذه الحالة، حزننا على فقدان إنسانة في ريعان الشباب وأم لأطفال وزوجة وأخت وابنة لعائلة كريمة، إلى جانب حزننا المرتبط في الخوف المجتمعي على المستقبل  من فقدان الأمان الشخصي.

شفاعمرو كلها تتألم لألم العائلة الثكلى، ولكن ألمنا مضاعف هذه المرة فنحن نتحدث عن جريمة تدق نواقيس الخطر لنا كمجتمع يفقد أفراده إحساسهم بالأمان الشخصي، الشرط الأساسي الفطري لبناء أي مجتمع حضاري وتطوره، وعليه فإننا نرى في حوادث القتل التي تعصف بمجتمعنا العربي، الأخيرة خاصة، تهديدا اجتماعيا ووطنيا لنا.

وأمام حوادث القتل التي نشهدها، إذ لم يمض أسبوع حتى ودّع مجتمعنا خمس ضحايا لحوادث قتل في بلدات مختلفة، لا يمكننا أن نختزل قضية الجريمة والعنف في المجتمع في مستواها الشخصي أو البلدي الأهلي فقط، بل في المستوى الوطني العام، فقد آن الأوان أن توضع مسألة محاربة الجريمة والعنف على رأسها سلم أولويات الحركة الوطنية كجزء أساسي من النضال السياسي الاجتماعي.

إنّ محاربة هذه الآفة والظاهرة لا تقتصر على مستوىً بعينه، بل بشكل شموليّ من خلال تطوير مناهج تعليميّة وبرامج تربوية في المدارس تتطرق لخطورة الظاهرة، وتكثيف المشاريع اللا منهجيّة في البلدة وتطوير الأطر الشبابيّة والاجتماعيّة عامة، وبوحدة الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والمؤسسات لوضع برنامج وطني لمحاربة الظاهرة، وبأن تأخذ الشرطة دورها في محاربة الجريمة، علما اننا لا نثق بأجهزتها بل نحمّلها المسؤولية الأساسية فالكثير من القضايا أظهرت تواطؤا واضحا في محاربة الجريمة.

علينا كمسؤولين في هذه البلدة أن نتخذ جميع الإجراءات اللازمة لعدم تكرار مثل هذه الجريمة النكراء والمبادرة لتشكيل لجنة شعبيّة أهليّة تساهم في علاج هذه الآفة.

أخيرًا نتقدم لآل أبو جليل وزيدان، بأحر التعازي بهذا المصاب الجلل، سائلين للفقيدة الرحمة ولكم حسن العزاء.

الجمعة: مسيرة مشاعل لروح المرحومة ميرفت زيدان أبو جليّل

تحت عنوان "معاً نعيد الأمل.. لا للعنف في مجتمعنا العربي.. نعم لشفاعمرو آمنة بأهلها"، تنظم وحدة الشبيبة في بلدية شفاعمرو من خلال مجلس الطلاب والشبيبة البلدي وفرق القادة الشباب، الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم الجمعة، مسيرة مشاعل صامتة رفضاً للعنف المستشري في المجتمع العربي عامة وذكرى لروح المرحومة ميرفت زيدان أبو جليل.  

عن الجريمة قال شقيق المرحومة ميرفت- زيدان زيدان: "قاتل شقيقتي، معروف الهويّة، إنّه مجرم، وكل ما حصل أنه اقتحم المنزل لسرقة جهاز إكس بوكس، ولكنّ شقيقتي استفاقت وواجهته، فرد بطعنها وقتلها ذبحًا من عنقها، ومن ثمّ استفاق إبنها الذي تلقى من اللص لكمة على أسنانه وطُعن بيده، ليفرّ بعدها المشتبه مع الجهاز الذي سرقه، وترك المرحومة غارقة بدمائها". وأضاف: "تلقينا خبر الجريمة من إبن المغدورة، الذي إتصل بشقيقي الصغير فرج، وقال له: خالي خالي أتى سارق للسرقة وطعن والدتي، وما أن وصل شقيقي حتى كان المشتبه قد هرب، بعد أن ذبحها من عنقها، من الوريد إلى الوريد، وطعنها أيضا بسكين في يدها".

وعن أبرز صفات المغدورة، التي تركت زوجًا ثاكلًا وثلاثة أولاد وإبنة يبكون فراقها، قال زيدان إن "كلّ من عرفها أحبّها لطيبتها وكرم أخلاقها وأن الدليل الأكبر على ذلك هو تأثر الناس كلّها لمقتلها وشارك عدد كبير  في جنازتها، نظرًا لبشاعة الجريمة وقسوتها".

جريمة القتل والأسباب تافهة: جهاز إكس بوكس!

طمع ومحاولة سرقة جهاز إكس بوكس، أدت إلى مقتل المرحومة ميرفت زيدان، هذا ما أكدت العائلة بينما أكدّ شقيقها زيدان أنّ سبب الجريمة هي التربية الخاطئة، التي تولّد نتيجة مؤلمة، سببها الطمع والجشع. وطالب بمنع السلاح.وخلال العزاء، توجهت والدة ميرفت وشقيقاتها إلى النائبة في الكنيست حنين زعبي، طالبين تدخل أعضاء الكنيست ورؤساء المجالس المحلية والبلديات وكل من له ضمير بوقف العنف ومحاربته.

واستصدرت الشرطة من محكمة الصلح في الناصرة أمر حظر نشر حول تفاصيل التحقيقات أو هوية أي مشتبه في هذه الجريمة، وذلك لغاية 7.5.2016.

وقال رئيس بلدية شفاعمرو، أمين عنبتاوي، إن 'الجريمة وقعت كالصاعقة على أهلنا في شفاعمرو. ونحن نستنكر هذه  الجريمة ونشجبها بشدة، إذ حاول لص الدخول إلى المنزل فقامت المرحومة هي وابنها بالتصدي له فطعنها بالسكين ما أدى إلى وفاتها".

 

ونشرت رفاه عنبتاوي على صفحتها بيانًا جاءَ فيه: قتل نساء

بدم بارد

كل يوم نقتل، صمت وتخاذل مجتمعنا يقتلنا يوميا، وهاي المرة بـ"سلاح" نستعمله يوميًا للطبخ وتحضير الطعام لنعيش، ذات السلاح قتل مرفت، وسط أولادها وفي منزلها! لماذا؟ لأن المجرم سمح لنفسه اقتحام البيت وأهله من أجل بعض المال. هذا المجرم سيعاقب وفق القانون حيث تم اعتقاله ولم يتمكن من الهرب، لكن هذا لن يعيد ميرفت للحياة! ولن يعيد البسمة وطعم الحياة لأطفالها وعائلتها وكل من عرفها. المجرم ما زال يتنفس ويأكل ويشرب وووو والكثير من أمثاله أحرار طلقاء ويجعلون العديد من النساء وغيرهن عرضة للقتل. مجتمعنا يراهم ويعيش معهم ويصمت، فمن يجرؤ على تقديم الشكاوى ضدهم؟ أو حتى اخذ موقف منهم ومن ممارساتهم العنيفة يوميًا؟

نعم، نحن نعمل على رفع الوعي المجتمعي تجاه العنف عامة والتمييز والعنف ضد النساء خاصة، ورشات عمل، محاضرات، برامج ومشاريع جماهيرية وووو لكن العنف بازدياد رهيب والقتل أصبح عادة والتعامل معها أصبح روتينا قاتلا!

كيف لا وقياداتنا، ليست فقط صامتة، بل ايضا عنيفة وتمارس العنف بأشكاله العديدة!

أما عن مؤتمر مناهضة قتل النساء، يوم السبت القادم، فهو عبارة عن صرخة أخرى تأتي لمواصلة عمل متواصل في هذا المجال، لكن هذه المرة، قررنا أن نحاور ونسائل قياداتنا حول دورهم وما يقومون أو لا يقومون به، وللأسف منهم من رفض تلبية الدعوة ورفض المشاركة في البرنامج. وأخص بالحديث رئيس لجنة المتابعة العليا والذي يعتبر نفسه متابعا لقضايا وشؤون الجماهير العربية!! أليس قتل النساء شأنا من شؤون الجماهير العربية؟ ورجاء ما حدا يدور على أعذار وتبريرات، لقد تمت دعوة ممثلي القيادات، رئيس اللجنة القطرية، القائمة المشتركة والمتابعة، ورئيس المتابعة وافق بداية على الدعوة وأكد الحضور إلا أنه اعتذر لاحقا، باسم مساعده، لأنه اعتقد أن الحديث عن مؤتمر أكاديمي وعن افتتاح المؤتمر وليس عن مشاركة في حلقة نقاش!! يعجز الكلام عن وصف معنى هذا! فهذا هو واقعنا للأسف الشديد وعلينا جميعا محاسبة قياداتنا، بهذه الحالة تحديدا، وبكل حالة يتم فيها تهميش قضايا النساء أو إسكات النساء أو إهانة النساء...وهي للأسف حالات متكررة يوميا!.

 

 

أم الفحم: مساعٍ حثيثة لاجتثاث العنف

في حديثٍ خاص مع محمود الأديب - رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم ومسؤول التجمع في أم الفحم، قال: معقبًا على سؤال لـفصل المقال، بُعيدَ مقتل الشابين محمد سعادة وحسين محمد الكوشي، اللذين رحلا ضحايا العنف والجريمة الفتاكة بمجتمعنا، وتعقيبًا على عقد لجنة صلح، مهمتها إصلاح ذات البين، ومنع الطرفين من العودة إلى الثأر كما أيام الجاهلية، عن ذلك قال أبو الأديب: "لجنة الصلح التي تمّ تشكيلها مؤخرًا، غير مرضي عنها، فهناك تبايُن في المواقف والتحفظات حول هذه اللجنة، تمّ وقف عمل اللجنة بهدف إعادة صياغتها بالشكل المطلوب وبالترتيب الذي يليق باللجنة وبأبناء البلدة، وعليه طرحتُ على الشيخ هاشم عبد الرحمن المبادر للجنة - حول تحفظاتي على اللجنة التي أعلن عنها،  وطالبته بإعادة ترتيب البيت الفحماوي كما يليق بمدينتنا، إذ تجاهَلت اللجنة وتجاهل بعض الشخصيات الاجتماعية الهامة والمؤثرة في أم الفحم، وهذا الأمر لا يُساعد في تشكيل لجنة الصلح والإصلاح بما هو مطلوب، فكلُ شخصٍ قادر على التأثير الإيجابي له الحق بضرورة عمله ونشاطه .

ويتابع أبو الأديب قائلاً: "قامت اللجنة الشعبية بعدة نشاطات مباشرة بعد الجريمة المزدوجة في أم الفحم، وعلى رأسها تظاهرة رفع شعارات أمام مركز الشرطة تحميله مسؤولية الأمن والأمان في أم الفحم، ومن ناحية ثانية بهدف إيصال رسالة أن أم الفحم تتهم الشرطة بفوضى السلاح وبالتقاعس بالقيام بواجبها، تجاه جمع السلاح المرخص وغير المرخص وعدم القيام بواجبها بكل ما جرى ويجرى من جرائم في مدينة أم الفحم.

وأشارَ أبو الأديب إلى أهمية المظاهرة الحاشدة التي جابت شوارع أم الفحم ورفعت شعارات السلم الأهلي والتسامح والمحبة ونبذ العنف، حيثُ تمّ التظاهر  خلال 22 وقفة احتجاجيّة، شارك فيها طلاب مدارس ابتدائية وإعدادية داعين إلى التسامح والأمن والمحبة ونبذ العنف والسلم الأهلي، بمشاركة رئيس البلدية ورئيس اللجنة الشعبية ورئيس لجنة اولياء الأمور المحلية وكافة المسؤولين والمهتمين.

أبو الأديب شدد على ضرورة القيام بواجب التوعية والإيعاز لجهاز التربية والتعليم وتكثيف الحصص التثقيفية لنبذ العنف وتعميق شعار التسامح بين أبناء البلد الواحد وأن تأخذ المدارس والهيئات التدريسية دورها بمشاركة قسم الشؤون الاجتماعية، وأن تعمل البلدية على نوادٍ تثقيفية للشباب لدعم الرياضة وكل ما يمكنه المساهمة بإبعاد الشباب عن العُنف القاتل".

كفر مندا: غيمة سوداء تنتهي بفوز طه زيدان

بعد ليالٍ طوال، تخللها هجماتٌ خطيرة بين أهالي كفر مندا، أبناءُ بلدةٍ تميزت من قبل بالهدوء والسكينة، لكنّ الانتخابات المحليّة حركت الضغينة والكراهية والمنافسة في قلوب الكبار والصغار، الشباب والرجال، ومن بين الذين تحدثوا عما جرى في كفر مندا، د. رائد زيدان الذي يرى أنّ كفر مندا تتميز بشكلٍ عام بالهدوء والسكنية، مشيرًا أنّ الأمر لا يخلو من وجود فئة من الناس من الطرفيْن المتخاصميْن هم من قاموا بالنشر على شبكات التواصل الاجتماعي مما شجع وأجج الأمور، ونحن سعينا لتدارك الأمور والتدخل السريع لفض الخلاف، وقد ساهم أهلُ الشهامة والخير بمحاربة ظاهرة العنف بالسِلمِ والأخلاق. بينما أكدّ المرشح محمد قدح أنّ الجميع يتحمل مسؤوليّة ما حصل، ونعتذر لكل مواطن عما جرى، وأنا لا أدري كيف تدهورت الأمور، وقت حصول الخلاف بين الشبان كنا في اجتماع مع المسؤولين في قاعة المسجد كنا نتحدث عن السلم والأمان وسلم كفر مندا، لم نخطط ولم نبدأ، هذا لا يعفيني من المسؤولية، مضيفًا: لا لا أتهم أحدًا فالشباب هم الضحية ونحن المسؤولون، وأنا يهمني التسامح، ومستعد للاعتذار على الملأ، إذا ما بدر مني أي خطأ".

  • الانتخابات تُسفر عن فوز طه زيدان

احتفالات وفرح في كفر مندا، وهدوءٌ غامر بعد بالإعلان عن فوز المرشح طه زيدان برئاسة مجلس كفر مندا المحلي ولم يكن الهدوء سببه الرضى عن نتيجة الانتخابات وإنما مصرع المأسوف على شبابه حبيب عالم جراء حادث طرق مروّع.

وبالعودة إلى نتائج الانتخابات فإنّ المرشح طه زيدان، حصل على 5812 صوتًا مُقابل 4402 صوتًا، ليُعلَن عن المرشح طه زيدان رئيسًا جديدًا للمجلس المحلي في كفر مندا، بعد وفاة رئيس المجلس السابق المرحوم طه عبد الحليم عن عمر 63 عامًا.